أفضل أوقات التمارين الرياضية.. لتحقيق أكبر استفادة لجسمك

أفضل أوقات التمارين الرياضية.. لتحقيق أكبر استفادة لجسمك

ممارسة التمارين الرياضية تعتبر بمثابة الوقود الذي يحترق من أجل صحة أفضل للجسم، وكلما التزمت بممارسة التمارين على الأقل يومين إلى ثلاثة في الأسبوع، يمكنك أن تضمن صحة أفضل دائمًا، كما أن الالتزام بممارسة التمارين الرياضية واختيار الأوقات الصحيحة التى تمارس بها التمارين، يكسبك صحة أفضل للقلب، ويخفف من أوجاع جسدك وآلامه، كما يخفف التوتر.

وكما أن التمارين الرياضية مفيدة للغاية لتقوية الجسم وعضلاته بالكامل، فإنها أيضًا مفيدة لتعديل وتعزيز الحالة المزاجية للأفضل، ويكون لها تأثير أفضل عميق على الجسم بأكمله، ويشمل ذلك النوم، فيمكن بعد الالتزام بالتمارين الرياضية النوم بشكل منتظم وأكثر راحة وعمقًا، بالإضافة إلى تحسين النظام المناعي للجسم.

أفضل أوقات التمارين الرياضية لصحة الجسم

تقدم المؤسسة الوطنية للنوم (National Sleep Foundation) ومقرها في بريطانيا، مقترحًا هامًا، عن أفضل أوقات التمارين الرياضية لصحة الجسم، لمن يرغبون في ضمان روتين جيد وحصولهم على أفضل قسط من الراحة في الليل، بشرط أن يكون لديك روتين يومي صحي، لذا فإن ممارسة التمارين الرياضية في صباح كل يوم من أيام برنامجك يكون الأفضل بشكل عام.

وتقول المؤسسة، إن هؤلاء الذين لديهم روتين يومي صحي، يميلون إلى الحصول على قسط أفضل من الراحة والنوم بشكل أسرع في الليل، وذلك بالمقارنة مع هؤلاء الذين يفضلون ممارسة الرياضة في وقت آخر من اليوم، وتُرجع المؤسسة هذا إلى الكورتيزول، وهو الهرمون المسؤول عن تنظيم مدى شعورك باليقضة، وهو ما تكون مستوياته عالية في الصباح، ويصل ذروته في تمام الثامنة صباحًا، فيما تنخفض ليلًا.

وترى المؤسسة أنه من الممكن أن يكون النشاط البدني في الصباح هو الأفضل والأكثر انسجامًا مع هرمونات الجسم الباقية، وهو ما يساهم في تحديد أفضل للروتين اليومي بشكل صحي وبمزاج أفضل، لذا فإن أفضل وقت لممارسة الرياضة هو في الساعة السابعة صباحًا.

ولكن إذا ما كان غير مناسب للبعض ممارسة الرياضة في هذا الوقت بالتحديد، فإن ممارستها أيضًا في وقت ما بعد الظهيرة هو مفيد أيضًا، ولكن عليك أن تترك جسمك لتنخفض حرارته التى ترتفع أثناء ممارسة التمارين الرياضية، بوقت كاف قبل النوم.

أفضل أوقات التمارين الرياضية لبناء العضلات

فكرة الاتفاق على الوقت الأنسب أو الأفضل لممارسة التمارين الرياضية، صعبة لوجود العديد من العوامل التى تؤثر في ذلك، حيث إن لكل شخص ساعته البيولوجية الخاصة به، وتتغير بتغير أوقات النوم والاستيقاظ، فهناك البعض يكونون أكثر راحة صباحًا، ويجعل وقتهم أنسب للتمرين، وقد يكون البعض أكثر راحة وفعالية في المساء، فيمكن أن يعود الإنسان نفسه على الاستيقاظ في الصباح، لممارسة الرياضة.

ورغم ذلك فإن هناك بعض خبراء الرياضية يرجعون ذلك إلى حرارة الجسم، والتى تتعلق بالنشاط الرياضي، فالجسم يكون دافئًا مع بداية المساء فهو أفضل أيضًا للتمرين، أما عن تحديد الوقت الأفضل لممارسة التمارين الرياضية لبناء العضلات، لا يتم تحديده فقط عن طريق الساعة البيولوجية أو حرارة الجسم، ولكن هناك المزيد من العوامل مثل نمط التمرين وعمر الشخص وحالته الصحية وروتينه اليومي.

Facebook Comments
admin

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *