الإعلان عن سعر توريد طن القمح الآن والالتزام بالتوصيات وسيلة لزيادة المساحات والإنتاجية من القمح

الإعلان عن سعر توريد طن القمح الآن والالتزام بالتوصيات وسيلة لزيادة المساحات والإنتاجية من القمح

يعمل المزارعون فى هذه الفترة الزمنية على تجهيز واعداد حقولهم لزراعة الموسم الشتوى وأول المحاصيل الشتوية التي تزرع مُبكرا هي بنجر السكر خلال شهر سبتمبر وبدايات أكتوبر، وبعدها مباشرة أو في نفس الفترة البرسيم،
أما الميعاد المناسب لزراعة القمح يكون من بداية شهر نوفمبر فى مصر العليا او الوجه القبلى أما الوجه البحرى يبدأ من 10 نوفمبر ويجب ألا يتم التبكير فى زراعة القمح قبل شهر نوفمبر لان.ذلك سيؤدى إلى قلة التفريع مما ينعكس على قلة الإنتاجية وكذلك اى تأخير عن شهر نوفمبر ينعكس سلبا على المحصول ومن المحاصيل الحقلية التى تزرع فى نوفمبر أيضا الفول والعدس والحمص..
وأهم محصول شتوى للمزارعين والأمن الغذائي هو القمح الذى يزرع بمساحة تتعدى ثلاثة ملايين فدان ونأمل ان تصل مساحته هذا العام إلى ثلاثة ملايين ونصف وذلك إذا تم الإعلان الآن وقبل بدأ الزراعة عن سعر توريد طن القمح ويجب ألا ننتظر إلى نهاية الموسم حتى نجذب مزارعين جدد لزراعة القمح .ومن المحاصيل الشتوية المهمة محصول البرسيم ويزرع كمحصول علف أخضر و له دور كبير فى توفير المنتجات الحيوانية ومنتجات الألبان التى أصبحت توليها الدولة كل الاهتمام لضبط أسعار السوق المحلى بالإضافة إلى ان زراعة البرسيم يعمل على تخصيب الأرض بإضافة النيتروجين والمواد العضوية وتحسين خواص التربة بجذوره الوتدية وماعليها من عقد بكتيريه ويعالج بعض الآثار السلبية الناتجة عن إلغاء الدورة الزراعية .
لذلك كان المزارع المصرى يزرع البرسيم كمحصول تحريش قبل القطن ومن هذه الفكرة
شجعت الحملة القومية للنهوض بانتاجية القمح فى الأعوام الماضية زراعة برسيم الفحل الذى يعطى حشو واحدة فقط فى الحقول الار شادية التى تنفذها الوزارة قبل زراعة القمح لتحسين جودة وخواص التربة تشجيعا للمزارعين على تقليديها.

كذلك يزرع بنجر السكر فى الموسم الشتوي والذى أنتشرت زراعته فى محافظات لدلتا مع انه تنجح زراعته فى الأراضى الجديدة ويتحمل الملوحة ويعطى محصول جيد و ننصح بعدم زراعته فى أراضى الدلتا لان التوسع فى زراعته فى الدلتا سوف يكون على حساب مساحات القمح والفول البلدى المحاصيل الشتوية الأخرى و التى نحن فى أمس الحاجة إلى زيادة مساحتها
ومن المهم فى تلك المرحلة الزمنية لزيادة الإنتاجية من المحاصيل الشتوية عموما والقمح خصوصا العمل على توفير حزمة خدمات للمزارع وتقديم حوافز و قروض تساعده على أداء العمليات الزراعية فى توقيتاتها وبالصورة المثلى.
لان المزارع هو عصب العملية الإنتاجية .

توفير الجهاز الإرشادي الذى يعينه ويقدم له المعلومات الصحيحة فى توقيتاتها بالمناسبة وهذا يستلزم ضخ دماء جديدة فى الجهاز الإرشادي الذى أصبح يعانى من ضعف الإعداد على مستوى الجمهورية

مراعاة خدمة الأرض خدمة جيدة فهى مرقد التقاوى حتى يتوفر المهد المناسب للانبات ولعل فى هذا السياق ننصح بالاهتمام بتسوية الأرض بالليزر والزراعة بآلات الزراعية مثل خاصة القمح حتى يساهم ذلك فى ترشيد المياه وسهولة الرى وانتظام نمو النباتات وزيادة الإنتاجية
كما نوصى بتحرى الميعاد المناسب الزراعة وعدم التأخير حتى لإيصاب المحصول بالأمراض او يتأثر سلبا برياح الخماسين عند التأخر فى زراعة القمح
بالإضافة إلى اتباع السياسة الصوفية التى أقرتها وزارة الزراعة وزراعة الصنف الموصى به فى منطقتك من قبل وزارة الزراعة ولا تقم بنقل صنف من منطقة إلى منطقة أخرى مثل نقل بعض الأصناف التى تزرع فى الصعيد إلى الدلتا فسوف تتأثر الإنتاجية سلبا لان كل صنف له احتياجاته المناخية والبيئة
فتوزيع الأصناف.على جميع مناطق الجمهورية يكون على حسب احتياجات الصنف وهذا ما يطلق عليه السياسة الصنفبة ومن المهم أيضا فى هذا السياق اذا.كنت تملك مساحات كبيرة أو أكثر من حقل فنصيحتى الاتزرع كل ارضك بصف واحد بل ازرع اكثر من صنف تفاديا لحدوث اى طوارئ فإذا خسرت صنف لا تخسر الباقى
ومن الوصايا ان تستخدم كميات تقاوى.مناسبة تحقق الكثافة النباتية التى تحقق العدد الأمثل وهو العدد الذى يحقق أعلى انتاجية وهى تختلف على حسب طريقة الزراعة وظروف التربة والمحصول السابق
والاهتمام بالتسميد من العوامل الرئيسية المحدد للإنتاج فيجب ان يتم التسميد فى مواعبدة وبالكميات الموصى بها مع مكافحة الحشائس مبكرا قبل تنافسها على الغذاء مع المحصول
واتباع نظام.رى متوازن .
سوف يكون له اكبر الأثر فى الحصول على محصول وفير ان شاء الله وكل عام والمزارع المصرى ومصر كلها بخير وحفظ وسلام.

ا.د. ابراهيم درويش

وكيل كلية الزراعه لشؤن خدمة المجتمع وتنمية البيئه

Facebook Comments
admin

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Contact Us