الملك سلمان يشيد بوعي قاصدي الحرمين في التزامهم بالاحترازات

الملك سلمان يشيد بوعي قاصدي الحرمين في التزامهم بالاحترازات

أشاد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم (الثلاثاء)، بالوعي الكبير لدى قاصدي الحرمين الشريفين في التزامهم بالإجراءات الاحترازية.

جاء ذلك في كلمة وجّهها لحجاج بيت الله الحرام والمُرابطين والمرابطات في مواجهة المخاطر والأزمات، والمواطنين والمقيمين، وعموم المسلمين في كل مكان، بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وأكد الملك سلمان، أن جهود المملكة تكللت بنجاح كبير في الحد من الآثار التي فرضتها جائحة کورونا على جميع مناحي الحياة، بما في ذلك العمل على زيادة المناعة المجتمعية عبر تقديم أكثر من 22 مليون جرعة من اللقاح للمواطنين والمقيمين، مما أسهم في رفع الطاقة التشغيلية للحرمين الشريفين وتمكين قاصديهما من أداء المناسك في بيئة صحية آمنة.

وأوضح أن السعودية اتخذت مجموعة من الإجراءات التنظيمية والوقائية في موسم حج هذا العام، وفق ما تقتضيه الضوابط والمعايير الصحية العالمية، وطبقت نظام الحج الرقمي الذي يهدف إلى التركيز على التقنية والتقليل من الكوادر البشرية في إدارة الحشود وتنظيم الحج؛ لضمان سلامة ضيوف الرحمن وصحتهم، وسلامة العاملين في خدمتهم.

وبيّن الملك سلمان، أن التعاون الإسلامي أثمر نجاح إقامة موسم الحج، من خلال تضامن الدول المعهود فيها دائمًا، وتضافر الهيئات الدينية التي دعمت وثمنت الإجراءات التي اتخذتها السعودية في حج هذا العام، بما يسهم في حماية الحجاج، ويمنع انتشار الوباء.

وفيما يلي نص كلمة خادم الحرمين الشريفين:

«بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله العلي القدير القائل في محكم التنزيل وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ، فَرَض الحجَّ على كل مسلم ومسلمة، وجعل المبادرة إليه مشروطة بالاستطاعة، رحمة منه وتخفيفًا على عباده وهو الرحمن الرحيم.

والصلاة والسلام على الهادي الأمين محمد بن عبدالله الذي ما خُيّر بين أمرين إلا اختار أيسرهما، وعلى صحبه أجمعين.

إخواني وأخواتي حجاج بيت الله الحرام أبطالنا المُرابطين والمرابطات في مواجهة المخاطر والأزمات أبنائي وبناتي المواطنين إخواني وأخواتي المقيمين على أرض المملكة العربية السعودية أيها الإخوة والأخوات من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وكل عام وأنتم بخير، وصحة وسلامة، وتوفيق من الله.

أُهنئكم جميعًا بعيد الأضحى المبارك، أعاده الله علينا جميعًا وعلى وطننا الغالي وأمتنا العربية والإسلامية بالخير والصحة والبركات، سائلاً المولى جلت قُدرته أن يُتم على حجاج بيته الحرام نسكهم ويتقبل دعاءهم ويُعيدهم إلى أهاليهم سالمين غانمين فرحين مستبشرين.

ونحمد الله على ما تكللت به جهود المملكة من نجاح كبير في الحد من الآثار التي فرضتها جائحة کورونا على جميع مناحي الحياة، بما في ذلك العمل على زيادة المناعة المجتمعية عبر تقديم أكثر من ( 22 ) مليون جرعة من لقاح كورونا للمواطنين والمقيمين، مما أسهم – بحمد الله – في رفع الطاقة التشغيلية للحرمين الشريفين وتمكين قاصديهما من أداء المناسك في بيئة صحية آمنة.

وأشيد وأبارك الوعي الكبير لدى قاصدي الحرمين الشريفين في التزامهم بالإجراءات الاحترازية، وكان من أهم نتائج ذلك أن أكثر من سبعة عشر مليون مستفيد من التطبيقات الحكومية التي أُطلقت خلال الجائحة تمكنوا من أداء مناسك العمرة، والصلاة في الحرمين الشريفين، بكل يُسر وطمأنينة، سالمين من آثار تفشي فيروس كورونا المستجد.

Facebook Comments
admin

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Contact Us