بحر الإسكندرية مأوى لحطام سفينة بطلمية

بحر الإسكندرية مأوى لحطام سفينة بطلمية

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية اكتشاف حطام سفينة حربية حطمها زلزال مدمر في القرن الثاني قبل الميلاد لتغرق تحت سطح البحر في منطقة خليج أبو قير بالإسكندرية على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

وقالت الوزارة، في بيان صحافي أمس، إن «البعثة الأثرية المصرية – الفرنسية التابعة للمعهد الأوروبي للآثار الغارقة (IEASM)، العاملة في مدينة هيراكليون الغارقة بخليج أبي قير في الإسكندرية، اكتشفت حطام سفينة حربية من العصر البطلمي، وبقايا منطقة جنائزية إغريقية تعود لبداية القرن الرابع قبل الميلاد».

ومدينة هيراكليون واحدة من المدن المصرية القديمة، وكانت من أكبر موانئ مصر على مدى عدة قرون، قبل تأسيس مدينة الإسكندرية بواسطة الإسكندر الأكبر في عام 331 قبل الميلاد. وقد ظلت المدينة مفقودة لسنوات طويلة تحت سطح البحر، بعد أن أغرقتها الزلازل وموجات المد التي تسببت في هشاشة الأرض، وانهيار جزء مساحته نحو 110 كيلومترات مربعة من دلتا النيل، لتنهار مدينة هيراكليون، ومعها مدينة كانوب، تحت سطح البحر.

وقال إيهاب فهمي، رئيس الإدارة المركزية للآثار الغارقة في وزارة السياحة والآثار، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «منطقة خليج أبو قير منطقة غنية تاريخياً، حيث تقع عند مصب الفرع الكانوبي لنهر النيل، وكان هذا الفرع هو المكان الرئيسي الذي تدخل منه السفن الأجنبية إلى مصر، حيث لا يسمح بدخولها من موانئ أخرى، وبالتالي فإن من الطبيعي إنشاء مدن خدمية على بداية الفرع، من بينها مدينتا هيراكليون وكانوب اللتان كانتا تضمان موانئ وأرصفة ومعابد».

وأوضح فهمي أنه «في عام 1933، رأى طيار بريطاني شيئاً يشبه حدوة الحصان في قاع البحر، فأبلغ الأمير عمر طوسون. وعلى الفور، بدأ الغطاسون البحث، وتمكنوا من تحديد جزء من شرق مدينة كانوب. وعن طريق الخرائط، حددوا موقع مدينة هيراكليون الغارقة، لكنهم لم يعثروا عليها»، مشيراً إلى أنه «في عام 1996، بدأ البحث عن المدينة المفقودة باستخدام أجهزة حديثة تعطي صورة واضحة للقاع، وحُددت المواقع الأثرية، وهي مواقع غنية جداً تكشف كل يوم عن شيء جديد».

وأعيد اكتشاف المدينتين بواسطة بعثة المعهد الأوروبي للآثار الغارقة (IEASM)، بالتعاون مع الإدارة المركزية للآثار الغارقة بوزارة السياحة والآثار، في الفترة ما بين عامي 1999 و2001.

Facebook Comments
admin

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Contact Us