«حبيب الله …قصة قصيرة».. بقلم /د.عصام حسين عبد الرحمن

«حبيب الله …قصة قصيرة».. بقلم /د.عصام حسين عبد الرحمن

 

القطار الذي ظل يروح ويجئ سريعا تارة وبطيئا تارة أخري
دهس هذه الليلة خط الانترنت ،لكن الواد محمود يصر علي أن الكابل هو من لوي عنق القطار.
في الحالتين حدثت فوضي وتبعثرت المعلومات وكالعادة كل واحد في محيط المحطة احتكر لنفسه الحقيقة.
الشمس مازالت تشرق وتغيب كالعادة أيضا
والليلة غابت طويلا ومعها القمر
وأمام البحر والناس يثرثرون في اللاشئ
ويحدقون صوب السماء
ظهرت لعبة محمود الالكترونية التي تصعد للسماء تحيطها باقة من الألوان المبهجة،نفذ وقودها فهبطت مسرعة
ترتطم بنفس الكابل ،
ينفك عنق القطار
يتحرك مسرعا
تخرج جميع الطيور التي عششت فيه
يعلن الواد محمود
أن القطار حبيب الله.

Facebook Comments
admin

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Contact Us