خلق المواساة هى ضمان لوحدة المجتمع وسلامته من الأحقاد ..بقلم ا.د./ ابراهيم درويش

خلق المواساة هى ضمان لوحدة المجتمع وسلامته من الأحقاد ..بقلم ا.د./ ابراهيم درويش

 

الحياة الدنيا .. كلها تعب ومشقة .. وخلق الإنسان للكد والعمل .. لقد خلقنا الإنسان فى كبد.
واذا نظرنا لأحوال الناس فى كل زمان ومكان ..نجدهم يشكون من كثرة البلايا والمصائب ..والان اذدادت الهموم والعموم .. وتكالبت على الناس الشدائد والكروب.
فهذا مهموم لقلة ماله وضيق رزقه وهذا مكروب لوجعه ومرضه . وذاك محزون على أهله وولده ..
ولايوجد انسان خالى من الهم فكلنا بين فرح وترح.
فإذا فرحنا وجب علينا الشكر واذا أصبنا فى مصيبة وجب علينا الصبر. فالمسلم أما شاكر أو صابر ..
ومن الأمور المهمة التى حث عليها الإسلام لمعالجة الأتراح والهموم والمصائب للناس .
خلق المواساه وخلق إزالة وكشف الكروب .
فمن نفس عن أخيه كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة . ومن كان فى حاجة أخيه كان الله فى حاجته والله فى عون العبد مدام العبد فى عون اخيه .
والمواساة تطلق على كل مافيها إعانة أو تخفيف للمصاب على مصيبته .. سواء كانت اعانه معنوية مثل العزاء والتصبير والتسلية و عيادته إذا كان مريضا .. الخ
او عانة مادية كالاعانة بالمال والمشاركة فى الرزق والمعاش
وقد تطلق المواساة على أحد الأمرين مثل واساه اى قدم له مثلا واجب العزاء . او واساه قدم له جزء من ماله كما فعلت السيدة خديجة رضى الله عنها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد قال عنها واستنى بمالها إذ حرمنى الناس . وايضا قال عن سيدنا أبى بكر الصديق واسانى بماله .. أو تطلق على كليهما

أما مصطلح تفريج الكروب فهو أشمل واعم وغير محدد ويدخل تحته المواساة
ويعرف تفريج الكروب هو ازالة مايجده المصاب من شدة وضيق بأى وسيلة سواء كانت هذه الوسيلة امور مادية أو أمور معنوية .
ومن عظمة الإسلام أن نبيه نبى الرحمة . وما ارسلناك الا رحمة للعالمين .. فهو منهم بشعر بالام الناس واحتياجاتهم يقول تعالى
هو الذى بعث فى الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته كانوا .من قبل لفى ضلال مبين .
وسوف نجد أن كل تعاليم الإسلام مبنية على الرحمة والرأفة والتيسير وما خير رسول الله بين أمرين الا واختار ايسرهما مالم يكن إثما .
وإذا تأملت تشريعات الاسلام فسوف تجدها وجبر الخاطر وتفريج الكروب وإيناس الوحشة وعزاء المصاب وتهوين الفواجع.
وذلك من خلال ماجاء به الإسلام من عبادات ومعاملات وأداب .فكلها مبنية على المواساة .بين أفراد المجتمع .
وعليك أن تتأمل فى عبادة الزكاة … وكذلك الصدقات .. والانفاق .. والتبرعات ..
فسوف نجد أنها مواساة بالمال للمحتاج .
وعندما نجد التوصية الأكيدة من قبل الحق سبحانه وتعالى أو من قبل الرسول الكريم
ببر الوالدين …وبصلة الأرحام . ومراعة حقوق .ذوى القربى ..وإكرام اليتامى . المساكين .والاحسان آلى الجار ..وإكرام الضيف
ستجد أن ذلك نوع من المواساة وتفريج الكروب لهؤلاء
ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما واسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لاتريد منكم جزاء ولاشكورا وهذامن عظمة الإسلام أن حول المواساة إلى عبادة .. وبالتالى لاينتظر مقدم العون والمواساة الأجر أو الشكر من البشر .. وذلك حتى لايمن على من وإساه بعطائة فيسبب حرج وضيق لمن قدمت له يد المساعدة .
أيضا من العبادات التى فيها مواساة الحج فالكل فيه برداء واحد لايعرف فيه الغنى من الفقير ولا الحاكم من المحكوم . الكل يسأل الله الحى القيوم ففى هذا نوع من المواساة لمن قل رزقة أو قلت درجته وكذلك صلاة الجمعة فالاماكن فى المساجد باقدمية الوصول والقبول لمن هو اكثر اخلاصا وايضا عبادة الصيام .كل هذه العبادات تعالج الغصة فى النفوس وتعلم الناس الاحساس بمشاعر الآخرين . فقد قيل عن الصيام
حتى اذا جاع من الف الشبع وحرم المترف اسباب المتع عرف الحرمان كيف يقع والم الجوع إذا لزع ..
والعلاقات بين المسلمين مبنية على التعاون والمواساة فلايكون الإنسان مسلما مؤمنا الا إذا كان لأخيه مكملا ( المؤمن للمؤمن كاالبنيان يشد بعضه بعضا ) ويحب له مايحب لنفسه (لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه .وما أكثر الايات التى تحث على البر والتعاون وتوصى بالاحسان إلى ذوى القربى والضعفاء والمساكين وابن السبيل واليتامى
وهذه الوصايا نوع من الصلة والمواساة بالطعام والكساء والصحة وكل مايلزم .وهناك مدح إلى كل من يبادر إلى مد يد العون فى السراء والضراء ويؤثرون على أنفسهم ولو كان به خاصاصة.
وبالتالى إذا غرست فى النفوس تعاليم الإسلام الصحيحة وتخلقوا بروح التعاون والمواساة كانت هى الضمان لوحدة المجتمع وسعادته .

 

 

 

Facebook Comments
admin

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Contact Us