«كلمة حق»…سيادة الرئيس ..البحث العلمي في خطر… بقلم / دكتور حمدي المرزوقي

«كلمة حق»…سيادة الرئيس ..البحث العلمي في خطر… بقلم / دكتور حمدي المرزوقي

في تلك الفترة الحرجة من حياه الامه المصريه ومع بدأ إنتخابات مجلس النواب خلال الأيام المقبلة بعد انتهاء فترة المجلس السابق والذي استمر خمس سنوات كامله ولم يشعر أحد بوجوده ….و نأمل أن تأتي الانتخابات القادمة بمجلس جديد يعبر عن اراده الشعب و يرعي مصالحه ويساهم في استصدار التشريعات التي تؤدي إلى نهضه الامه و رفعتها ……مرة اخري نتوجه بتلك الرسالة اليكم ولعلها تجد الرعاية والاهتمام بالنظر كما تعودنا منكم في المرات السابقة ومن اجل الصالح العام لبلدنا الغالي ..مصر .
سيادة الرئيس ..يتعرض مركز البحوث الزراعية – تلك المؤسسة العلمية البحثية التطبيقية الهامة والحيوية لمحاولات عديدة للنيل منه ومحاولة تحطيمه وإخراجه من ساحة العمل الوطني ..ولقد بدأت تلك المحاولات الآثمة منذ حوالي عشر سنوات مضت بتخفيض تدريجي جائر في ميزانية المركز والتي بلغت في التسعينات حوالي المليار جنيه الي أن بلغت في السنوات الأخيرة الي حوالي ثلاثة مليون جنيها فقط (في العام الماضي بلغت الميزانيه ما يقرب من ١٠٠مليون جنيه)….ثم بدأ العمل في الحرب النفسية وذلك للتقليل من شان وحجم علماء وباحثي المركز وبلغت الحملة أشدها في عهد الوزير السابق ..الا اننا دخلنا في مرحلة جديدة من الصراع النفسي منذ عده اشهر و نشعر بل نكاد نسمع ونري علي ارض الواقع هجمة شرسة علي مزارع قطاع الإنتاج التابع لمركز البحوث الزراعية والذي تبلغ المساحة التي يشرف عليها حوالي ٦٥ ألف فدان من أجود أراضي الجمهورية وكان الغرض الأساسي من إنشاء تلك المزارع لتكون مزرعة للبحث العلمي وبغرض اكثار التقاوي المحسنة ( الأساس والمسجلة ) والتي تم استنباطها بمحطات البحوث الزراعية بمعرفة وعلم وخبرة علماء مركز البحوث ..وتهدف تلك الهجمة الشرسة الي بيع تلك المزارع أو في أفضل الظروف تأجيرها للقطاع الخاص وذلك بدلا من محاولة تطويرها أو إحيائها..وقبل أن نقترح الحلول للخروج من تلك الأزمة لابد أن نستعرض معا نبذة مختصرة عن مركز البحوث الزراعية وأهميته في الحياة المصرية المعاصرة .
فمركز البحوث الزراعية مؤسسة علميةبحثية تطبيقية أنشئت بالقرار الجمهوري رقم ٢٤٢٥ لسنة ١٩٧١م بغرض التنمية الزراعية عن طريق إجراء البحوث والدراسات في مجالات الأراضي والمياة والقطن والمحاصيل الحقلية والبستانية والسكرية وبحوث الآفات والأمراض وصحة الحيوان والهندسة الزراعية الآلية والهندسة الزراعية الوراثية والإقتصاد والإرشاد الزراعي وغيرها من البحوث التي تؤدي للنهوض بالإنتاج الزراعي طبقا لخطه وزارة الزراعة ويتم كل ذلك :-
١ – عن طريق إجراء البحوث والدراسات في الإنتاج الزراعي والحيواني والداجني والسمكي والأراضي وكل الدراسات الزراعية وبحث مشاكل الإنتاج ووضع الحلول المناسبة لها وتحقيق أهداف خطة التنمية الزراعية.
٢ – نشر نتائج البحوث الزراعية وجعلها في متناول الجميع من هيئات ومزارعين.
٣ – تقوية العلاقات الثقافية والعلمية والفنية مع الجامعات ومراكز البحث العلمي المصري والأجنبي وإيفاد البعثات والمنح العلمية والتدريبية.
٤ – وضع سياسة تجديد وإكثار الاصناف المحسنة لجميع أنواع المحاصيل وإنتاج تقاوي الأساس والمسجلة لكل محصول بقدر ما تقضي خطة التنمية الزراعية في المحطات البحثية التي يشرف عليها المركز ومزارع قطاع الإنتاج.
٥ – الأشراف والمشاركة في الحملات القومية للنهوض بالمحاصيل المختلفة مثل القمح والأرز والذرة والمحاصيل الزيتية والبقولية وغيرها .
ويعتبر مركز البحوث الزراعية أكبر مركز بحثي علي مستوي العالم الثالث ويضم المركز حوالي ١٢ ألف باحث علمي من حملة الدكتوراه والماجستير ويمتلك المركز حوالي ٥٠ محطة بحثية منتشرة في ربوع مصر ( محاصيل حقلية ومحاصيل بستانية وإنتاج حيواني) بمساحة حوالي ٤٠٠٠ فدان وبهدف تأمين إحتياجات الزراعة المصرية من التقاوي والشتلات حتي يمكن تحقيق النفع العام من جهود المربين في استنباط وإنتاج تقاوي المحاصيل المحسنة كما يعمل بالمركز أكثر من ٢٠ ألف من الإداريين والفنيين ، وفي العشر سنوات الأخيرة خرج من بين صفوف العلماء العاملين بمركز البحوث الزراعية خمسة من وزراء الزراعة و وزيرا للتنمية الإدارية ومحافظا الفيوم والجيزة والقاهرة .

ويضم مركز البحوث الزراعية ١٦ معهدا بحثيا بيانها كالتالي :-
١ – معهد بحوث الأراضي والمياه والبيئة : ويقوم المعهد بدراسة الاحتياجات المائية والغذائية للنبات وتحديد مدي صلاحية المياة للري وإعادة إستخدام المياة العادمة في الزراعة وتقييم شبكات الصرف الحقلي وتحديد مدي صلاحية المياة للري وعمل خرائط خصوبة التربة وترشيد إستخدام المياة والرصد البيئي لملوثات التربة والمياة وتطوير المخلفات الزراعية لإنتاج السماد العضوي وغيرها من الدراسات والبحوث.
٢ – معهد بحوث المحاصيل الحقلية : ويقوم المعهد باستنباط الأصناف والهجن عالية المحصول والمقاومة للأفات والأمراض والتي تتحمل الظروف البرية المعاكسة ( الجفاف – ملوحة- حرارة مرتفعة ) وإنتاج تقاوي المربي والأساس لجميع المحاصيل الحقلية و المحافظة علي نقاوتها لتلبية احتياجات المواطنين وشركات التقاوي من التقاوي المنتقاة مع تحديد أفضل المعاملات الزراعية لها وكذلك الإشراف على الحملات القومية للنهوض بالمحاصيل الحقلية مع المحافظة علي الأصول الوراثية وأيضا رفع كفاءة الباحثين ومساعديهم من خلال الدورات التدريبية المحلية والأجنبية وتبادل الزيارات العلمية .. ولقد قام المعهد بمضاعفة إنتاج محاصيل الحبوب الرئيسية خلال العشرين عاما الأخيرة( ١٩٨١ – ٢٠٠٠) وإنتاج العشرات من الأصناف الممتازة من جميع المحاصيل الحقلية وذلك في محطات البحوث الزراعية المنتشرة في أنحاء الجمهورية ومازال العمل مستمر .
٣ – معهد بحوث القطن : يقوم المعهد وبإستنباط وإنتاج أصناف عالية المحصول والجودة ومقاومة الأمراض والحشرات وأيضا يعمل على المحافظة علي نقاوة الأصناف الوراثية وأيضا تطوير المعاملات الزراعية لها بيلائم كل صنف ومنطقة ولقد أنتج المعهد العديد من الأصناف الممتازة. .
٤ – معهد بحوث البساتين : يهدف المعهد الي النهوض بإنتاجية المحاصيل البسانية( فاكهة – خضر – نباتات طيبة وعطرية – أشجار خشبية – نباتات زينة ) كما ونوعا تناسب السوق المحلي والتصدير ولقد قام المعهد بإنتاج وإستنباط العديد من السلالات الممتازة والمحافظة علي نقاوتها والمحافظة علي الأصول الوراثية كما يقوم المعهد بتنفيذ البحوث والتجارب في المحطات البحثية مع توفير الشتلات والأصناف الممتازة للسوق المحلي مع متابعة التطور العالمي والتواصل بين البرامج البحثية والمزارعين .
٥ – معهد بحوث المحاصيل السكرية : ويقوم المعهد ببحوث التربية والمعاملات والمحافظة علي نقاوة الأصناف في قصب السكر وبنجر السكر والذرة السكرية وكان من إنجازات المعهد في الفترة من ١٩٨١ الي ٢٠٠١م زيارة إنتاجية قصب السكر من ٣١طن للفدان الي حوالي ٥٠ طن للفدان كما زيادت إنتاج محصول بنجر السكر من ١٢ طن للفدان الي حوالي ٢١ طن للفدان وكان من نتيجة البحوث والدراسات توفير ما لا يقل ٢٥% من إستخدام المياة .
٦ – معهد بحوث وقاية النبات : ويقوم المعهد بإجراء البحوث لمكافحة الآفات مع ترشيد إستخدام المبيدات كما يقوم بإعادة التوازن الطبيعي بين الآفات وأعدائها الطبيعية مع تعظيم دور المكافحة الحيوية لتقليل إستخدام المبيدات أو حتي عدم إستخدامها مع الأهتمام بتربية النحل وتحسين سلالاته ومقاومة للأفات وأيضا النهوض بصناعة الحرير وديدان القز وتحسين سلالاتها ونشر زراعة أصناف التوت مع حماية البلاد من دخول الآفات بالتعاون مع الحجر الزراعي كما قام المعهد بدور فعال في مكافحة سوسة النخيل الحمراء ودودة ورقة القطن وأيضا إطلاق طفيل التريكوجراما لمكافحة الثقباتات والآفات.
٧ – معهد بحوث أمراض النبات : ويقوم المعهد بحصر أهم المسببات المرضية في محاصيل الحقل والبستانية والعمل علي مكافحتها في مختلف الطرق كما يتعاون المعهد مع الحجر الزراعي في فحص الصادرات والواردات الزراعية كما يشارك المعهد في بحوث تربية وإنتاج الأصناف والهجن المقاومة للأمراض.
٨ – معهد بحوث الإقتصاد الزراعي : ويقوم بإجراء الدراسات التي تساهم في الإستغلال الأمثل للموارد الإنتاجية وتسويق الناتج الزراعي واقتصاديات العماله الزراعية والميكنة وتقييم المشروعات الزراعية مع تطوير أساليب جمع وتحليل البيانات الإحصائية ودراسة أثر إتفاقية منظمة التجارة العالمية علي القطاع الزراعي ودراسة الأسواق العالمية للمنتجات الزراعية ونوع وحجم المنافسة وفتح أسواق جديدة مع تطوير المعلومات التسويقية ودراسة الوضع الحالي والتصور المستقبلي والمستلزمات الزراعية لتوفير المعلومات لواضعي السياسات الزراعية ودراسة كفاءة إستخدام الموارد الإقتصادية الزراعية وأيضا دراسة المشاكل التي تواجه العماله الزراعية واقتراح الحلول المناسبة لها .
٩ – معهد بحوث الإرشاد الزراعي : وبهدف المعهد الي توصيل نتائج الأبحاث والدراسات الي الجهات العلمية ومتخذي القرار ومساعدتهم علي تقديم خدمة إرشادية متطورة تساهم في تحقيق التنمية الزراعية .

١٠ – معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية: وبهدف المعهد الي تحسين وتطوير العمليات في مجال تصنيع الغذاء مع جودة المنتج وصولا الي المواصفات العالمية اللازمة للتصدير مع الأهتمام بالنمط الغذائي المصري وتطوير العادات الغذائية ويشرف المعهد ويشارك في إعداد الوجبات المدرسية لتحسين التحصيل الدراسي للتلاميذ .
١١ – معهد بحوث الإنتاج الحيوانى : النهوض بالإنتاج الحيواني من خلال البحوث التطبيقية في المحطات البحثية التابعة له و تنفيذها في القطاع الريفي وذلك بغرض سد الفجوة البروتنية الحيوانية في مجال الجاموس والإبقار والماعز والأغنام وكذلك وإستنباط سلالات محلية ممتازة من الدواجن تلائم ظروف القرية المصرية … ويمتلك المعهد ١٣ محطة بحثية بالمحافظات المختلفة .
١٢ – معهد بحوث صحة الحيوان : يقوم المعهد بتشخيص وبحوث أمراض الحيوان والدواجن والأسماك مع حمايتها من الأمراض وايضا التدريب والإرشاد بطرق الوقاية وعلاج تلك الأمراض كما يقوم بفحص الحيوانات المستوردة مع الرقابة البيطرية علي مزارع الدواجن وتقرير صلاحية الأدوية البيطرية .
١٣ – معهد. بحوث الامصال واللقاحات البيطرية : يقوم المعهد بالبحوث التي تهدف إلي تطوير اللقاحات والأمصال وزيادة معدل إنتاجها فاعليتها لتصل الي المستوي العالمي مع إنتاج لقاحات جديدة متطابقة للمواصفات العالمية بغرض حماية الثروة الحيوانية والداجنة مع الأهتمام بأبحاث الهندسة الوراثية الزراعية وزيادة كمية اللقاحات التي يتم تصدرها للخارج وفتح أسواق جديدة أمام المنتج المصري .
١٤ – معهد بحوث التناسليات الحيوانية : ويقوم بتطوير الدراسات المعملية الميدانية ونقل التكنولوجيا بغرض رفع الكفاءة التناسلية والإنتاجية للحيوان الزراعي بما يخدم قطاع الثروة الحيوانية .
١٥ – معهد بحوث الهندسة الزراعية الاليه : ويقوم المعهد بدراسات تطوير وتعديل الآلات الزراعية وشبكات الري لرفع كفاءتها لتناسب الظروف المحلية مع القيام بالبحوث الازمة لميكنة العمليات الزراعية المختلفة وتنشيط التصنيع المحلي للمعدات الإستثمارية بديلا للواردات .
١٦ – معهد بحوث الهندسة الوراثية الزراعية : ويقوم المعهد بزيادة الخبرة العلمية في مجال التكنولوجيا الحيوية والهندسة الوراثية وتدريب الكوادر الفنية وأيضا تحسين بعض المحاصيل الاقتصادية الهامة بإنتاج نباتات معدلة وراثية ، ولقد تم بالفعل إنتاج نباتات بطاطس وقرعيات وطماطم معدلة وراثيا لمقاومة الفيروسات والحشرات التي تؤدي إلى خسائر كبيرة في تلك المحاصيل مع تحديد البصمة الوراثية في بعض المحاصيل الهامة مثل الذرة الشامية والقطن والطماطم والنخيل.

كما يضم المركز أيضا أكثر من ١٠ معامل مركزية لا تقل في أهميتها عن المعاهد البحثية السابق ذكرها وتعمل في مجالات المبيدات ، والتصميم والتحليل الإحصائي ، الأغذية والأعلاف ، النظم الزراعية الخبيرة ، المناخ الزراعي ، تطوير نخيل البلح ، تحليل متبقيات المبيدات ، الرقابة على المستحضرات الحيوية ، بحوث الحشائش ، الزراعة العضوية ، النباتات الطبية والعطرية ، الثروة السمكية .
ونتيجة إنخفاض الميزانية الشديد وضعف الكوادر وعدم وجود التدريب الكافي تقلص دور مركز البحوث الزراعية في السنوات العشر الأخيرة بصورة كبيرة مما أدي إلي حاله من الجمود ولهذا فإن الأمر يحتاج الي سرعة التدخل للإصلاح والتطوير وهذا يتطلب اربع عناصر أساسية وهي ١) إختيار القيادات المستنيرة والقادرة علي سرعة إتخاذ القرار . ٢) سرعة إعادة النظر في الميزانية الهزيلة . ٣) إختيار كوادر شابة علي أسس من الحيدة والنزاهة العلمية . ٤)سرعه استصدار القرار الجمهوري بتعين رئيس لمركز البحوث الزراعية طبقا للائحه الصادره بالقرار الجمهوري رقم ١٩ لسنه ١٩٨٣..حيث أنه لم يعين رئيس للمركز منذ حوالي عشر سنوات مضت و يكتفي بتكليف رئيس المركز بقرار وزاري وهذا مخالف للائحة و الدستور.

لابد من سرعة إعادة البناء والتطوير ولا يتأتي ذلك بالإجهاز علي ما تبقي من المركز العملاق بالهدم والتجريف أو بالبيع والإيجار .
واسلمي يا مصر انا لك الفدا
مع خالص تحياتي
ا.د. حمدي المرزوقي
٢٠ اكتوبر ٢٠٢٠

Facebook Comments
admin

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Contact Us