مصر تقترب من إنهاء ترميم قصر محمد علي بشبرا الخيمة

مصر تقترب من إنهاء ترميم قصر محمد علي بشبرا الخيمة

تقترب السلطات المصرية من إنهاء مشروع ترميم ورفع كفاءة قصر محمد علي باشا في منطقة شبرا الخيمة (شمال القاهرة)، الذي يتضمن تطوير «سرايا الفسقية» و«سرايا الجبلاية»، إضافة إلى حديقة القصر الواسعة.

وتفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، اليوم، القصر لمتابعة سير الأعمال والموقف التنفيذي للمشروع، ورافقه الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، واللواء عبد الحميد الهجان، محافظ القليوبية، ومسؤولو الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

وقال الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار المصري خلال الجولة: «إن أعمال ترميم قصر محمد علي بشبرا الخيمة تجري على قدم وساق، للانتهاء من تنفيذه في أقرب وقت؛ تمهيداً لافتتاحه».

ويقع القصر على مساحة 26 فداناً، وتم بناؤه في عام ١٨٠٨م، واستمرت عملية البناء حتى عام 1821. وهو مكون من مبنى كشك الجبلاية الذي يتخذ شكل المستطيل ويتكون من طابق واحد، ومبنى قصر الفسقية الذي يتكون من حوض ماء كبير، يشبه البحيرة، تتوسطه نافورة، وتحيط بها أربع قاعات في الأركان، هي قاعات «الطعام» و«الأسماء» و«العرش» و«البلياردو».

ووفق العناني، فإنه تم «الانتهاء من ترميم مبنى كشك الجبلاية الذي تصل مساحته إلى 250 متراً، حيث خضع لأعمال التوثيق المساحي، والمعماري، والفوتوغرافي للمبنى قبل الترميم وأثناءه وبعده، إضافة إلى ترميم ومعالجة وتنظيف رخام الأرضيات، كما تم الانتهاء من أعمال العزل للأسقف ومعالجة الأخشاب من الفطريات، بجانب معالجة شروخ النافذة بجميع حوائط المبنى، بجانب عمل الدراسات اللازمة للاتزان الإنشائي للمبنى.

كما انتهى إنشاء خوازيق للحفاظ على استقرار حركة المبنى إنشائياً، والانتهاء من أعمال زراعات وأرضيات حجرية والسلالم المؤدية للكشك، مع الحفاظ على أنواع الشجر الموجودة حول الكشك.

وتتولى الهيئة الهندسية للقوات المسلحة أعمال رفع كفاءة قصر محمد علي باشا، طبقاً لبروتوكول التعاون المُوقع بين الوزارة والهيئة، ضمن تطوير وترميم ٨ مواقع أثرية، من بينها المتحف اليوناني الروماني، ومتحف الحضارة، والمعبد اليهودي بالإسكندرية، وقصر محمد علي بشبرا، وهضبة الأهرامات، وقصر البارون إمبان.

وتبلغ نسبة تنفيذ الأعمال بمشروع قصر محمد علي باشا حتى الآن 88 في المائة، حسب مسؤول الهيئة الهندسية. أما مبنى الفسقية فقد بلغت نسبة تنفيذه حتى الآن نحو 93 في المائة، حيث تم الانتهاء من أعمال الرفع الفوتوغرافي والمعماري، والمساحي للقصر بالكامل، كما تم الانتهاء من أعمال ترميم الرخام للأرضيات والحوائط الرخامية، إضافة إلى الانتهاء من رفع كفاءة البحيرة، إذ تم إزالة جميع الأرضيات وعزلها، قبل تركيب الوصلات الكهربائية الخاصة بالبحيرة، وإعادة تركيب الأرضيات الرخامية لها، واستكمال الأجزاء المفقودة من أرضية البُحيرة.

ويضم القصر نقوشاً فريدة وزخارف ملونة، تم إعادة ترميمها بعد الرجوع إلى الرسومات الأصلية، إضافة إلى الانتهاء من أعمال الترميم الخاصة بدهانات الحوائط، بجانب الانتهاء من فك وصيانة وإعادة تركيب النجف الخاص بالقصر.

وتتضمن خطة التطوير أيضاً ربط قصر محمد علي باشا بالمرسى النيلي لنقل السائحين من وإلى القصر، وذلك عن طريق كوبري مشاة جار تنفيذه، بحسب العناني الذي لفت إلى أن الأعمال الإنشائية للمرسى النيلي وكوبري المشاة انطلقت في يناير (كانون الثاني) 2021، ووصلت نسبة التنفيذ إلى أكثر من 60 في المائة.

وطالب مدبولي بتطوير كل المباني المتهدمة في نطاق القصر، كما كلف برفع وإزالة المباني والمساحات غير المستغلة التي تفصل بين القصر ونهر النيل، والعمل على دراسة ضم أي مبان غير مستغلة في محيط القصر إليه، إضافة إلى رفع كفاءة جميع الطرق المحيطة والمؤدية إليه.

وبدأت السلطات المصرية مشروع إعادة ترميم وتأهيل قصر محمد علي بشبرا، في مارس (آذار) عام 2018، بتكلفة تقديرية تتجاوز الـ194 مليون جنيه (الدولار الأميركي يعادل 15.7 جنيه مصري) يتم تمويلها من خلال بروتوكول التعاون الموقع بين وزارة الآثار والهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

وخضع القصر لعملية ترميم سابقة في عهد الرئيس المصري الراحل حسني مبارك، الذي افتتحه عام 2005، بعد الانتهاء من مشروع ترميم نفذته وزارة الثقافة، وتكلف وقتها 50 مليون جنيه، ليستُخدم القصر بعد ذلك في عدد من الحفلات الرسمية والخاصة، لكنه تعرض لسرقة 9 من لوحاته عام 2009، تم استردادها في ما بعد، قبل إغلاقه مجدداً عام 2011 بعد ثورة 25 يناير.

Facebook Comments
admin

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Contact Us