نجوم تعرضوا للظلم فى مسابقة الكره الذهبيه

نجوم تعرضوا للظلم فى مسابقة الكره الذهبيه

تترقب جماهير كرة القدم حفل جائزة الكرة الذهبية مساء الإثنين، والأعين كلها صوب باريس، بانتظار الفائز الجديد بالجائزة الأغلى في عالم الإنجازات الفردية.

وبدأت الأصوات تتعالى، حتى قبل الإعلان عن الفائز، مطالبة “بإنصاف” المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، على حساب الأرجنتيني ليونيل ميسي، ومتخوفة من “ظلم مقبل” يكون ضحيته هداف بايرن ميونيخ الألماني.

هذه الأحاسيس لم تأت من فراغ، فتاريخ الكرة الذهبية ضم حالات “ظلم” ووقائع “مثيرة للجدل”، تجاهلت فيها الجائزة لاعبين استحقوها، نستعرض أبرز 7 منهم.

الظاهرة يخسر أمام الألماني

من أكثر قرارات الجائزة جدلا في التسعينات، هو قرار منحها للاعب القشاش في منتخب ألمانيا، ماتياس زامر، الذي ساهم في تحقيق بطولة كأس أوروبا مع منتخب بلاده عام 1996.

القرار كان غريبا خاصة مع التألق اللافت “للظاهرة” رونالدو، الذي كان وقتها أفضل لاعب في العالم بلا منازع، سواء مع ناديه برشلونة الإسباني أو منتخب بلاده البرازيل.

في العام 2000، اختارت الجائزة البرتغالي لويس فيغو، على حساب الأسطورتين فرانشيسكو توتي والفرنسي زين الدين زيدان.

حتى فيغو نفسه، اعترف بأحقية توتي، واعتذر في تصريحاته بعد تحقيقها قائلا: “آسف لأني سرقت الكرة الذهبية.. أنت تستحقها يا توتي”.

Facebook Comments
admin

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Contact Us