وقفة ونظرة…بقلم الاديب الكبير / د. بسيم عبد العظيم

وقفة ونظرة…بقلم الاديب الكبير / د. بسيم عبد العظيم

 

وقفت تفكر يا لحسن وقوفها
ورنت إلينا يا لحسن الراني

وضعت يديها في الجيوب من الهوا
أسرت فؤاد الصب فهو يعاني

من لي بها بنت الكرام حبيبتي
من لي بها ذات الفؤاد الحاني

نظرت إلى عيونها فتسابقت
نبضات قلبي حين غاب بياني

وتبسمت شفتا الحبيبة فانجلت
عني الكروب، وقبل كنت أعاني

يا للحبيبة والحنان يلفني
منها وتحفظني بها العينان

وأنا الضعيف أذوب من نظراتها
حتى خفيت فلا تكاد تراني

وضعت أناملها على ذقن لها
لتأمل في الكون والإنسان

والكحل في العينين زاد جمالها
قد ألهمتني أجمل الألحان

والحاجبان عليهما قد قوسا
لحراسة العينين دون تواني

أما الرموش فذي سهام صوبت
نحوي ومالي بالرموش يدان

فصرعت من هذي السهام، ترفقي
بحبيبك المصروع والولهان

بالله دمت ترفقي محبوبتي
فالقب كاد يذوب م الخفقان

هذا الهوى العذري يا محبوبتي
يهوى القتيل به الحبيب الجاني

 

Facebook Comments
admin

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Contact Us